بسم الله الرحمن الرحيم
بمناسبة ولادة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام نتقدم إلى صاحب العصر والزمان عبر وكلائه المعتمدين في زمن غيبته المراجع العظام والقادة المجاهدين وجميع العلماء الربانيين بالدعاء الخالص من أعماق القلوب بالفرج العاجل ليفرج الله المؤمنين بفرجه الشريف من الغمة ويعيد إلى دين الله وشريعة جده النضارة ويرفع للحق راية في دولته المباركة انه سميع قريب.
وبهذه المناسبة السعيدة ندعوا الإخوة والأخوات المؤمنين أن يخصصوا شيئا من وقتهم لحظات التأمل والاستعداد وإعداد النفس في هذه الدولة المباركة والخالصة من كل ظلم واعتداء وغش وحسد وغرور كجندي من قبل قبل حضرته ينفذ من خلاله تطهير العالم من كل هذه الأمراض وبالتالي يقوم بمهمات الجنود من التدريب وتطعيم النفس ضد الميكروبات والجراثيم وأمراض القلب عبر التعاهد اليومي لكتاب الله وسيرة الأنبياء وخاصة سيرة سيد الأنبياء والأئمة ومعاناتهم وكيف تعاملوا مع الناس عامة واعداؤهم خاصة من المروءة والشهامة وحسن التجاوز وعدم التوقف عند تفاصيل حياة الناس والاستعداد للتضحية من أجل الآخرين وعدم الانتظار منهم أجرا أو حتى كلمة الشكر
أيها الإخوة والأخوات إننا في ذكرى ولادة سيدة نساء العالمين يجب أن نستغلها للتخلص من الكبر والغرور والعجب والحسد والغيبة تحت أي مسمى أو عنوان نتخذه مبررا
وعلينا دائما وضع هذا الحديث الشريف أمام انظارنا:
الحرام بين، والحلال بين، وبينهما شبهات، فمن حام حول الشبهات وقع في الحرام.
نسأل الله التوفيق والسداد والعصمة بحق البرزخ المكتوم وملتقى البحرين وأم أبيها وبضعة الرسول آمين
وكل عام وانتم بخير
??????????????
الأمانة العامة لمجلس علماء أهل البيت ع في السنغال